كفالة الأيتام عمل ندب الشرع إليه وحض عليه المسلمين ذكورًا وإناثًا ما لم يترتب عليه محظور شرعي، وجعله قربة من القربات إلى الله تعالى، وعليه فيجوز أن يكفل النساءُ الإناثَ من الأيتام، والرجال الذكور منهم مطلقًا، أما أن يكفل الذكورُ الإناثَ أو النساء الذكورَ منهم فجائز كذلك وذلك كله ما لم يترتب عليه محظور شرعي.