كفالة اليتيم الأصل فيها الندب وليس الوجوب، وهي عامة في كل ما يحتاجه اليتيم من الطعام والمسكن والملبس والتعليم والتطبيب والتربية وسائر الحاجات الأخرى، التي يتطلبها استمرار الحياة وحسن التنشئة وجعله عضوًا مثمرًا نافعًا في المجتمع يقدم فيها الأهم فالأهم.